الرئيسية » مقالات » سيبقى العراق موحدا…حيدر العبادي

سيبقى العراق موحدا…حيدر العبادي

في يونيو 2014 غلاف مجلة تايم صدى، مشاعر مشتركة بين النقاد والغرباء: “نهاية العراق”، كما قرأت، وأنا فخور بأن أقول إنه بعد ثلاث سنوات، وبفضل القوات المسلحة العراقية والشعب العراقي، كانت هذه التوقعات خاطئة.
ومنذ ذلك الحين، عانى العراق باطراد من هزائم تنظيم داعش، وهو عدو شرس يهدد منطقتنا بأسرها ويقتل الأبرياء في جميع أنحاء العالم. والآن، وبعد أن أصبحت المدن المحررة بما في ذلك الموصل وتلعفر والحويجة، فإن العراق على استعداد لإخراج داعش تماما، ويعود الملايين من الناس، الذين أجبروا على مغادرة مدنهم بالإرهاب الوحشي، إلى ديارهم، وتعاد فتح المدارس ويعود الأطباء والممرضات إلى العيادات الصحية. لقد بدأنا المهمة الهائلة المتمثلة في إعادة بناء أمتنا.
لقد قدم شعبنا تضحيات غير عادية لتحرير أرضه. واعتبر داعش أنه يمكن أن يستغل ضعف الدولة العراقية، ولكنه يقلل من رغبة الشعب العراقي في الوحدة.
كنت أتمنى أن نتحد من أجل التعافي وإعادة البناء كما أننا متحدون لهزيمة عدونا. ولذلك شعر العديد من العراقيين بالصدمة من جراء العمل الأحادي الجانب لبعض عناصر القيادة الكردية – المهندسون الرئيسيون لدستور العراق لعام 2005، الذي يكرس ويحمي الفيدرالية العراقية – في إجراء استفتاء غير قانوني الشهر الماضي. وهذه الخطوة، التي تتعارض مباشرة مع الدستور، هي عمل من أعمال التقسيم المتعمد.
والأسوأ من ذلك أن الاستفتاء يشجع بقايا داعش. ولا يمكن لأي جهد من أجل الاستقلال الذاتي أو الحكم الذاتي أن ينجح إذا ما اقترب بطريقة غير مشروعة. إن الأعمال الانفرادية التي تنتهك القانون تهدد استقرار بلدنا بأسره، وبالتالي جيراننا أيضا.
وبصفتي رئيسا للوزراء في العراق، يتعين علي أن أتصرف وفقا للدستور لحماية جميع الشعب العراقي وإبقاء بلدنا متحدا. ولتحقيق ذلك، عززت الحكومة واستردت ما هو منصوص عليه في ولايتها الاتحادية: أي السلطة الاتحادية على الحدود الوطنية، وصادرات النفط، والعائدات الجمركية.
إن إعادة انتشار القوات العراقية هذا الأسبوع إلى أجزاء من كركوك ومناطق أخرى في شمال العراق تتفق مع هذا النهج. هذه هي القوات الاتحادية – الجيش، ومكافحة الإرهاب والشرطة ووحدات الانتشار السريع – وأعضائها يأتون من العديد من الجماعات العرقية والدينية في العراق، بما في ذلك الأكراد. ولم يكن هذا النشر هجوما على المواطنين الأكراد أو على مدينة كركوك. كانت عملية اتحادية عراقية تهدف إلى إعادة السلطة الاتحادية إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة حتى عام 2014.
لقد أصدرت تعليمات إلى هذه القوات بعدم إثارة مناوشات أو صراعات. ولكن عليهم واجب حماية المواطنين والدفاع عن أنفسهم إذا تعرضوا لإطلاق النار. وأوامرنا للقوات المسلحة هي تأمين مرافق اتحادية في كركوك والمناطق الشمالية الأخرى، والمساعدة في العودة الآمنة للمشردين، والحفاظ على اليقظة ضد الهجمات الإرهابية. وقد أصدرنا تعليمات للمسؤولين المحليين لضمان أن تكون جميع الخدمات العامة تعمل بشكل طبيعي وأن تحسن تقديم الخدمات حيثما أمكن.
وسيتطلب الحفاظ على الأمن أيضا ضمان الاستقرار الاقتصادي. بعد سنوات من إجراء مبيعات النفط غير الدستورية وجلب الإيرادات، حكومة إقليم كردستان على وشك الإفلاس. وهذا ناتج عن فساد عدد قليل من المسؤولين الأكراد وأسرهم. وتعتزم حكومتي معالجة التوزيع غير العادل لمواردنا الوطنية من أجل تثبيط الفساد في المنطقة الكردية، وحماية الشعب هناك وفي العراق بأسره.
ومثلما اتحد العراق لهزيمة داعش على مدى السنوات الثلاث الماضية، نحتاج الآن إلى تطبيق نفس الوحدة على تحدياتنا التالية: إعادة البناء وبناء بلد ديمقراطي يتمتع فيه كل مواطن بإمكانية الوصول الكامل إلى حماية الدولة.
لقد انتخبت رئيسا للوزراء في عام 2014 في ظل ظروف صعبة بشكل لا يصدق: ثلث البلاد قد اجتاحه الإرهابيون، والاقتصاد يكافح، وانقسم الناس بالطائفية، والعلاقات مع العالم الأوسع كانت متوترة. لقد قطعنا خطوات كبيرة. بالإضافة إلى هزيمة داعش، فإننا نتوقع تحقيق نمو حقيقي في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.9 في المئة في عام 2018. هذا العام تمكنا من إصدار سندات تمويل دولية اثنين. ولكن إعادة الخدمات إلى المدن وإعادة بناء المجتمعات ليست شيئا يمكن للعراق أن يحققه بمفرده. ونحن بحاجة إلى الاستثمار والتمويل لضمان أننا لا يتعافى فقط، ولكن الازدهار.
نقلا عن صحيفة “نيو يورك تايمز”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*