الرئيسية » تقارير » الذكريات والحنين إلى الماضي علاجا للدماغ

الذكريات والحنين إلى الماضي علاجا للدماغ

نافذة ذي قار – متابعة المحرر
الذكريات والحنين إلى الأيام الخوالي ليس مجرّد مضيعة وقت، هذا ما اكده العلم.

و وجد العلماء أن الحنين يترك آثاراً إيجابية على الدماغ وبالتالي على صحة الإنسان وذلك بحسب دراسة أجرتها جامعة سيري ومنظمة ناشونال ترست في بريطانيا.

وسجل الباحثون نشاط غير اعتيادي في اللوزة في الدماغ (amygdala) -وهي جزء في الدماغ يلعب دورا رئيسيا في معالجة العواطف- ومناطق دماغية أخرى، عندما تم عرض صور لأماكن شخصية على المشاركين في الدراسة أكثر من عرض أشياء تصنف بأنها مهمة.

وخلصت الدراسة إلى أن تعرّض الشخص لأمور مثل ذكريات أيام الطفولة أو عطلات الصيف تحفز تغيرات عقلية وعاطفية تحسن الصحة لدى الشخص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*