الرئيسية » مقالات » إستخدام الصحافة للإساءة لأبناء القومية الكردية لايساعد على حل الخلافات بل يعمقها

إستخدام الصحافة للإساءة لأبناء القومية الكردية لايساعد على حل الخلافات بل يعمقها

هادي جلو مرعي..
نشرت صحيفة بغدادية على صفحتها الأولى صورة أثارت غضب الاخوة الأكراد ويظهر فيها عدد من الرجال كتب على قميص كل واحد منهم إسم دولة من دول الحصار المجاورة لكردستان، بينما ظهرت فتاة تجلس على سرير نوم، وكتب على قميصها إسم كردستان في دلالة على إنها ستغتصب. وقال هادي جلو مرعي رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين.. لايجب تحميل الصحيفة تلك المسؤولية لوحدها بإعتبار الصورة مسيئة للكورد عموما. فهناك العديد من مواقع التواصل الإجتماعي نشرتها.. ولكن هذه مناسبة لتأكيد رفضنا لأي إساءة ضد شعب كردستان، أو أي مكون آخر، وسواء كانت الإساءة في نطاق الفكر، أو المذهب، او القومية، أو المناطقية، أو التاريخ، أو العادات والتقاليد فإنها غير مقبولة، وليس من مصلحة أحد أن تصل الأمور الى مستوى من العدائية غير محمود العواقب في منطقة لم يعد لديها متسع للعداوات والأحقاد، ونؤكد في المرصد العراقي على إن المعني بالأمر والنقد ليس صحيفة بعينها تحديدا، بل هي مناسبة للتعبير عن الحاجة لنبذ التطرف الفكري والديني والقومي، وترك أمر السياسة للجهات الحكومية ودولة رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي فوض من البرلمان لإتخاذ تدابير تتعلق بالقضايا المعقدة والمرتبطة بإستفتاء كردستان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*