الرئيسية » مقالات » حدوة الحصان بين دواعش العراق و دواعش لبنان ….فاضل النسيم

حدوة الحصان بين دواعش العراق و دواعش لبنان ….فاضل النسيم

ﻻ احد يزايد على سيد المقاومة نصر الله وعلى حزب الله وعلى مصداقيتهم والتي يشهد بها حتى عدوهم الإسرائيلي و ﻻ يخفى على أحد انهم قدموا مواكب الشهداء من اجل ان ﻻ تسقط سوريا ورئيسها الدكتاتور وليس حبا به وهو من درب وساعد اﻻرهابين والقاعدة في اللاذقية وغيرها كي يقدموا إلى العراق ويفجروا انفسهم بأسواق بغداد والمحافظات العراقية ومدارسها ولينقلبوا عليه بعد شمول سوريا بما يسمى الربيع العربي بل ﻻنه الحليف في قطب الممانعة وﻻن البديل الواقعي على اﻻرض الجماعات الإرهابية وحتى المقاومون الذين يقاتلون ويدفعون الدم هناك في سوريا من العراقيين فهم يصرحون علنا انهم ﻻ يدافعون عن نظام بشار بل يدافعون عن مقدسات وكي ﻻ تسبى زينب مرتين .
لكن حدوة الحصان ومشروع التفاوض مع الدواعش ما بعد النصرة اﻻرهابية يعيدنا الى وقوف الجميع بالضد من فتح ممرات لهروب داعش في صﻻح الدين وفي أيمن الموصل وغيرها و الحرص على تطويق المنطقة المراد تحريرها بالكامل كي ﻻ يكون هناك منفذ لهروبهم وهم المفخخين الذين ﻻ يسلمون انفسهم الا بتفجير انفسهم على اﻻعم اﻻغلب وباتخاذهم اﻻبرياء الذين ﻻ حول لهم ولا قوة وﻻ خيار و غيرهم من المستحمرين دروعا بشرية .. كان يكفي ان نترك لهم جانب كي ينسحبوا الى مﻻذات ليست بامنة ونجنب قواتنا الخسائر بأرواح والمعدات ونجنب تلك المدن الدمار لبنيتها التحية والتي تبلغ 100 مليار دوﻻر حتى اﻻن .
لماذا يجوز لحدوة الحصان ان تنفذ على داعش لبنان وسوريا .. وﻻ يجوز ان تنفذ وبطريقة اسهل ودون نقل بحافﻻت مكيفة و ﻻ حتى مفاوضات فعلية مع داعش العراق ..
اسئلة تدور في رأسي ورأس غيري نحن اﻻميون بالسياسة و فقه التفاوض مع اﻻرهاب ..
ونحن اﻻميون في ما يجوز وﻻ يجوز في عالم الحرب واﻻرهاب والسياسة من حقنا ان نسأل ونتسائل ؟! ..تسائلات مشروعة مع حبنا الصادق لسيد المقاومة والذي ﻻ نملك اﻻ ان ندعو له بالنصر و الذي ﻻ يزحزحه نقل دواعش على الحدود العراقية ليكونوا مصدر قلق على العراق وأهله .. فربما بعد اﻻمور امور وهم والله أعلم .

ﻻ نشكك لكن حقا .. نريد ان نفهم .. ؟؟؟!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*