الرئيسية » أخبار محلية » ذي قار تقيم احتفالية بذكرى ال36 لتاسيس فيلق بدر

ذي قار تقيم احتفالية بذكرى ال36 لتاسيس فيلق بدر

نافذةذ ي قار – محمد العبود
شارك رئيس مجلس محافظة ذي قار حميد الغزي في الاحتفالية التي اقيمت بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتاسيس منظمة بدر ، مؤكدا على أهميةَ تعزيز العملِ المشترك بين القوى السياسية بجهدٍ تضامني مخلص وتقليص مساحة الاختلاف بين المكونات السياسية .
وقال الغزي خلال كلمة له بالمناسبة “من دواعي الاعتزاز ان نحيي ونستعيد الذكرى السنويةَ السادسة والثلاثين لتأسيس فيلق بدر ، الذي ضم الكثير من العقول التي أسهمت، بجهادِها ونضالِها ضدَّ الدكتاتوريةِ إلى جنبِ الفصائل الوطنيةِ والإسلامية الأخرى، من أجل تحقيقِ الحريةِ والكرامة والديمقراطية لشعبِنا وبلدنا ونقدّر التضحياتِ الكبيرةَ التي قدمها مجاهدو العراق على مر الانظمة الدكتاتورية من أجل الأهدافِ الوطنيةِ السامية طيلةَ سنواتِ الصراع ضد طغيانِ الدكتاتورية وتعسفِها .
واكد الغزي على أهميةَ تعزيز العملِ المشترك بين القوى السياسية بجهدٍ تضامني مخلص يساعد في اختصارِ الوقت لبلوغ غاية الامل وهو تحرير كافة مدننا من الدنس الداعشي فنحن نواجه تحدياتٍ خطيرةً بموازاةِ ما يبذل من جهود وارواح فكل هذا يفرضُ علينا جميعاُ النظرَ إلى المشتركاتِ الوطنية لتعزيزِها وتقليصِ مساحة الاختلاف.
مشيرا الى ان الانتصاراتِ والتضحياتِ الجسيمةَ التي يقدمها شعبُنا في حربِه على الارهاب تؤكد حقيقةَ الحاجةِ إلى حراكٍ مساندٍ لتلك الانتصاراتِ والتضحيات وذلك على المستوى العملي والمنتِج بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن
واضاف الغزي في كلمته ان ” ما نعيشه من ايام مباركة في شهر رمضان الكريم و المتزامنة مع الانتصارات الكبيرة التي تحققت في ساحات المواجهة والقتال مع القوى التكفيرية والتي يطرز بها ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي اروع لوحات البطولة والتضحية سائرين بذلك على طريق الحق, طريق التضحية الاوحد والاكبر والنهج المحمدي العلوي الحسيني الذي سار عليه اهل البيت “ع”والذي اراد لنا الله وبتوفيقه ان نكون من السائرين عليه طوعا نرخص الارواح متخَطين العقبة بعد الاخرى حتى بلوغ الهدف والغاية في دحر اعداء الاسلام فعدونا واحد وان تعددت منابعه الا ان غايته مشتركة وهي اضعاف وحدتنا عبر زرع الفتن الطائفية والعنصرية لكننا بعون الله كنا ولا زلنا يدُ واحدة ضاربة وقاطعة لدابره .
لافتا الى ” ان ما تجسد من صور بطولية رائعة سطرت على مدى الاعوام السابقة توجتها ما قدم ومنذ تأسيس الحشد الشعبي والى هذه اللحظة في التعبير عن الوحدة الوطنية والدينية الحقيقة حين ترى كل العراق جنودا وكل العراق ساترا وكل العراق يدا تحمل السلاح ويدا اخرى تحمي ما خلف سواتر الحرب من حياة كريمة بكافة مفاصلها فلا عمل ولا بناء ولا نجاح ولا مسيرة الا لما يبذله اخوتنا المجاهدين وما يصنعوه من انتصارات باتت تشكل سورا وحصنا امينا للوطن الموحد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*